الأربعاء، 23 أبريل 2008

الخلع

ناس كتير اعترضت على قانون الخلع وشافوا انه بيدى للست حق مش حقها وكمان بيقلل من منزلة الراجل !
حاجة كده زى : هما ناقصين ماهم واخدين حقهم تالت ومتلت بالظبط زى لما قانون الشقة من حق الزوجة طلع .. هاجت الرجالة وماجت !!
طيب ما نعرف ايه الاول اللى يخلى ست تخلع جوزها من غير ما تلخلخه وليه الراجل اللى بيتخلع ما يلمش نفسه مالاول ويطلقها بالحسنى طالما هى مش عايزاه وكارهه تبص فوشه .. وطبعا انا بتكلم عن الحالات الطبيعية ..
طيب لو ما اتكلمناش فالدين وقلنا ان ده شرع ربنا
وبس قلنا ان البنى ادم وبغض النظر عن نوعه( راجل او ست ) لازم يعامل ويتعامل معاملة ادمية وان الحياة الزوجية لازم تقوم على الاحسان والمودة والرحمة
ولما تبقى العيشة كلها قرف وقلة ادب ..وطبعا انا بتكلم عن الراجل .. ولو قلتوا اشمعنى هقولكم : لان وبكل بساطة ربنا جعل الطلاق فأيد الراجل .. بمعنى لو الست قرفته هيطلقها ويروح يتجوز تانى او حتى يتجوز تانى وتالت ورابع وهى على ذمته او يرميها فالبيت تربى العيال و يخليها زى البيت الوقف
والكلمة دى بالمناسبة بتتقال كتير جدا او كانت بتتقال قبل ما يطلع قانون الخلع و الست يا حرام لا حول لها ولا قوة .. ويمكن علشان كده انا
اعتقد ان القانون ده بصورة او بأخرى عدل كفة الميزان( بس طبعا مفيش عدل مطلق) بالنسبة للراجل والست يعنى لا الست هتبقى مرعوبة ان جوزها يتجوز عليها ولا هى بقت مكسورة ومش لاقية حد يقف جنبها ويساندها
و الراجل ما يبقاش كل كلمة يقول عليا الطلاق ولا تبقى طالق منى بالتلاتة لو عملتى كذا او كذا بل بالعكس يمكن الراجل حس انه بقى ممسوك زى الست بالظبط خصوصا لما الكفتين اتساوو
وفنفس الوقت ادى للست الثقة فنفسها وخلصت مالخوف
ولو انها بتخسر ماديا واكيد معنويا لان مفيش حد بيدور عالخراب والطلاق فحد ذاته مؤلم جدا وموجع للست وبتحس بفشل غير طبيعى وما بتلجألهوش الا عندما تستحيل العيشة واععتقد ان ده حقها الطبيعى
اللى مش طبيعى صحيح
ان الراجل يمسك الست وهى كارهاه او يسىء معاملتها فتخلعه
مع ان ربنا قايل امساك بمعروف او تسريح باحسان اويكون مش طايق مراته ومخليها علشان ما يغرمش نفقة ومؤخر والذى منه .. مع ان دى حقوقها الطبيعية
ولا طبيعى ان الست تخلع جوزها علشان بيشخر ولا ما بيغسلش رجليه قبل النوم
ونرجع نقول دائما وابدا
الراجل هيفضل طول عمره راجل ليه احترامه وقوامته والست هتفضل طول عمرها ست محتاجة للرعاية والسند والامان وصدق الله العظيم : الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما انفقوا وصدق رسول الله عندما اوصى بالقوارير
ربنا يهدى

هناك 3 تعليقات:

mostafarayan يقول...

كويس يا دريم انك بينتي في الأول انك بتتكلمي عن الأحوال الطبيعية لأن في حالات كتير الرجل بيظلم فيها ويخدع من زوجته
بصي هو اصل الأمر زي ماقولتى في الأيةالكريمة ( فإمساك بمعروف او تسريح بإحسان) لكن احنا ابتعدنا عن تعاليم ربنا وعلشان كدة رجعنا لوراء ولما حسينا بكدة قولنا لاء ماهواصل الخلع له اساس في الشريعة المشكلة اننا بناخد من الشريعةاللي علي هوانا بس وبنسيب غيره
ربنا يهدي الجميع
تحياتي لك

anonimous يقول...

دريم عايزة اضيف على كلام مصطفى"ولو انه جاب المفيد":فى ايام الرسول"صلى الله عليه و سلم" جائت له امرأة لا اذكر اسمها الان و اخبرته ان زوجها يضيق عليها و انها لا تبغى العيش معه فسألها عن مهرها فقالت هى حديقة فقال فيما معناه ارجعيها له و انت حرة.و هى دى القصة اللى بتحلل للمرأة الخلع من الراجل لو هو كان مضيق عليها و مخليها مش طايقة تقعد معاه ف بيت واحد مش بس مش طايقة تبص ف وشه
كمان مصطفى عنده حق احنا بناخد من الشريعة اللى على مزاجنا و بس
و ربنا يهدينا

dreem يقول...

anomimous
لا يا فندم مع اعتذارى الحديت الذى بنى على اساسه قانون الخلع وقبله نزلت اية (ولا يحل لك أن تأخذوا مما اتيتموهن شيئأ)الاية فى ثابت بن قيس و جميلة بنت عبد الله بن ابى بن سلول والتى أتت النبى صلى الله عليه وسلم وقالت : والله ما أعيب على ثابت فى دين ولا خلق ولكنى لاكره الكفر فى دار الاسلام لا أطيقه بغضا , فقال النبى صلى الله عليه وسلم : أتردين عليه حديقته , قالت نعم فدعاه النبى صلى الله عليه وسلم فكره ذلك , فقال افتطيب لى بذلك نفسا, قال نعم , قال ثابت ففعلت فنزلت الاية
تحياتى